نشراتنا الدورية

ادخل بريدك الالكتروني لتصلك نشراتنا الدورية

فعاليات قادمه

لا أحداث

حاله الطقس

Mostly Cloudy

20°C

نابلس

Mostly Cloudy

Humidity: 94%

Wind: 11.27 km/h

  • 21 Sep 2017

    Mostly Sunny 28°C 18°C

  • 22 Sep 2017

    Mostly Sunny 26°C 17°C

اختتام فعاليات الزيارة السنوية لوفد مدينة ستافنجر النرويجية

14/9/2017

ضمن علاقات التوأمة والتعاون التي ترتبطها بنابلس، اختتم وفد من مدينة ستافنجر النرويجية فعاليات زيارته السنوية التي استمرت لأربعة أيام متتالية، واشتملت على عدد من اللقاءات والفعاليات المشتركة مع بعض مؤسسات المدينة. وضم الوفد الضيف ممثلين عن جمعية صداقة نابلس في ستافنجر، ودائرة التعليم في المدينة، وجامعات ستافنجر وبيرغن وأوستفولد، إضافة الى عدد من الطلاب والمدرسين من مختلف مدارس المدينة.

وخلال لقائه مع الوفد الضيف، أشاد المهندس عدلي يعيش، رئيس بلدية نابلس بتاريخ علاقات الصداقة بين نابلس وستافنجر، ودورها الهام في تعزيز التضامن الشعبي النرويجي مع القضية الفلسطينية، وتوفير الدعم لعدد من المشاريع والمبادرات في نابلس، ومن بينها مشروع زراعة الأشجار في نابلس، ومشروع التبادل الطلابي بين جامعتي النجاح وستافنجر، ومشروع التبادل الطلابي بين عدد من مدارس المدينتين. وأضاف يعيش ان هذه العلاقة تقدم نموذجا يحتذى به على صعيد الحوار بين الثقافات والحضارات الإنسانية المختلفة، والتعاون اللامركزي وتبادل الخبرات والأفكار بين مدن العالم. وشدد يعيش على أن المجلس البلدي يولي أهمية خاصة للعلاقات الدولية التي تعتبر مظلة هامة لتوفير الدعم المطلوب للخطط التنموية والمشاريع التي تنوي بلدية نابلس تنفيذها مستقبلا.

جدير بالذكر ان اتفاقية التوأمة بين مدينتي نابلس وستافنجر وقعت في العام 1984، وتعتبر ستافنجر المركز الإداري لإقليم روغالان النرويجي، ويبلغ عدد سكانها 126,000 نسمة، كما أنها رابع أكبر مدينة بالنرويج وثالث أكبر منطقة سكنية، ويشار إليها بأنها عاصمة البترول في النرويج.     

خلال لقاءه بالقنصل الإيطالي العام

13/9/2017

يعيش يشدد على ضرورة تطوير آفاق الشراكة والتعاون الفلسطيني الإيطالي

 

استقبل المهندس عدلي رفعت يعيش، رئيس بلدية نابلس في مكتبه صباح اليوم القنصل الإيطالي العام في القدس السيد فابيو سوكولويز، وبحضور عدد من أعضاء المجلس البلدي، وذلك ضمن زيارة هي الأولى من نوعها للسيد سوكولويز الى مدينة نابلس.

 

وقد استهل المهندس يعيش اللقاء بالترحيب بهذه الزيارة، وعبر عن تقديره العميق للدور التاريخي الهام الذي يلعبه الشعب والحكومة الإيطاليين في دعم القضية الفلسطينية في مختلف المحافل الدولية ومن خلال دعم تنفيذ حزمة واسعة من المبادرات والمشاريع الحيوية في مختلف المناطق الفلسطينية، بما في ذلك مدينة نابلس. وبين يعيش ان مدينة نابلس تتمتع بعلاقات توأمة وتعاون متميز مع عدد من المدن الإيطالية، الأمر الذي أتاح المجال أمام تنفيذ عدد من مشاريع التبادل الثقافي، ووفر إمكانية الحصول على العلاج الطبي للعديد من اطفال المدينة، خاصة في مجال علاج أمراض القلب والمشاكل السمعية. وتطرق المهندس يعيش الى معاناة مدينة نابلس جراء فترات الحصار والإغلاق المستمر الذي تعرضت له خلال العقد الماضي، الأمر الذي خلف أثرا سلبيا كبيرا على نشاطها الاقتصادي والبنية التحتية فيها.

 

وشدد يعيش على أن رؤية المجلس البلدي الحالي تتضمن تطوير الخدمات التي تقدمها بلدية نابلس للمواطنين، والنهوض بمختلف المرافق التابعة لها من خلال إعادة تأهيلها وإدارتها بطريقة حديثة تتناسب مع تطلعات المواطنين، وتضمن استمرار تقديم أفضل الخدمات لهم. وبحث المهندس يعيش مع القنصل الضيف جملة من المشاريع التي تسعى بلدية نابلس لتأمين الدعم اللازم لها، ومن بينها مشاريع الطاقة المتجددة، وتأهيل المسلخ البلدي وسوق الخضار المركزي، إضافة الى فتح آفاق التعاون أمام مشاريع ترميم المواقع الأثرية والتاريخية في البلدة القديمة وبعض المواقع الأخرى.

 

بدوره، شكر القنصل الإيطالي العام المهندس يعيش على الاستقبال، وجدد دعم الحكومة الإيطالية لحل الدولتين. وأضاف السيد سوكولويز ان الحكومة الإيطالية دعمت في السابق عددا من المشاريع في نابلس مثل مشروع تطوير صناعة الأثاث والصابون النابلسي. ونوه الى توجهه لدراسة دعم تنفيذ بعض المشاريع التي تعزز الاقتصاد المحلي وتطور بعض القطاعات مثل السياحة وصناعة الصابون والحلويات. ولفت السيد سوكولويز الى انه سيعمل على التواصل مع بعض البلديات الإيطالية بهدف تعزيز التعاون بينها وبين بلدية نابلس، وترتيب آلية لتعزيز زيارات السياح الإيطاليين الى نابلس، الأمر الذي يسهم في دعم قطاع الخدمات في المدينة.

وفي ختام اللقاء اتفق المهندس يعيش والسيد سوكولويز على متابعة المشاريع التي تم طرحها ومناقشتها خلال الفترة المقبلة.



المهندس عدلي يعيش: نابلس بحاجة للتعاون المشترك لحل ازمة انتظار الركاب داخل المجمع التجاري

قال المهندس عدلي رفعت يعيش رئيس بلدية نابلس , أن المدينة بحاجة للتعاون المشترك بين كافة الفئات من سائقين وادارة مجمع والمواطنين ونقابة السائقين بالاضافة الى الشرطة والبلدية والمحافظة , لحل ازمة انتظار الركاب داخل المجمع التجاري وأزمات السير .


واضاف يعيش أن البلدية تبذل جهود كبيرة لإيجاد حلول جذرية لأزمة إنتظار الركاب لساعات طويلة داخل مجمع السيرفس , خاصة ساعات الذروة من بعد الظهيرة.

 

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد يوم امس الثلاثاء 12/9 في محافظة نابلس لمناقشة الشكاوي التي وصلت الى المحافظ من قبل المواطنين الذين يسكنون في المناطق الشرقية وفحواها الانتظار الطويل لركاب بعض الخطوط بسبب قيام سائقي تلك الخطوط بنقل ركاب لمناطق اخرى وحضر الاجتماع محافظ نابلس اللواء اكرم الرجوب ورئيس بلدية نابلس الحاج عدلي يعيش ومدير شرطة محافظة نابلس العقيد طارق الحاج، ورئيس نقابة االسائقين امجد الباقة وعدد من اعضاء النقابة ومسؤولي خطوط السيرفيس في المنطقة الشرقية من المدينة.


من جانبه اكد اللواء الرجوب أنه و في حال استمرار الاشكالية قائمة دون حلول فستقوم المحافظة وجهات الاختصاص بايجاد وسائل نقل بديلة للمواطنيين على هذه الخطوط وفقا للقانون والنظام، لان خطوط النقل العمومي وجدت اصلا لنقل المواطنين من والى بيوتهم ضمن الترخيص المعطي لها وليس وفقا لمزاج السائقين ومصالحهم الخاصة.

مشاركة بلدية نابلس بالمؤتمر الثالث للشراكات الفلسطينية الالمانية

شارك المهندس عدلي رفعت يعيش رئيس البلدية والمهندس زياد العالم عضو مجلس بلدي والمهندس انس البرق من قسم المياه ونور الحنبلي من العلاقات الدولية

 

بالمؤتمر الثالث للشراكات البلدية الالمانية الفلسطينية والذي يأتي بتنظيم من وكالة خدمات البلديات في عالم واحد بالشراكة مع الاتحاد الالماني للمدن والبلديات والوكالة الالمانية للتعاون الدولي (GIZ) من خلال برنامج اصلاح الحكم المحلي (LGRP) والذي جاء استكمالا للنتائج التي تم التوصل اليها في المؤتمر الاول والذي عقد في رام الله وبيت لحم في شهر نوفمبر 2014 والمؤتمر الثاني المعقود في مدينة يينا في نوفمبر 2015. يضم المؤتمر اكثر من 80 شخص ذو خبرة في شؤون البلديات بالاضافة الى رؤساء ورئيسات البلديات من 28 بلدية المانية وفلسطينية.

 

يهدف المؤتمر الثالث لعام2017 الى توطيد وتوسيع العلاقات الجامعة بين البلديات الالمانية الفلسطينية.

 

الجدير ذكره ان محطة التنقية الغربية هي المشروع الاول والاضخم في فلسطين وبدعم من الجانب الالماني (kfw)
وتحدث المهندس يعيش في جلسة النقاش على اهمية مشاريع التعاون والعلاقات الخارجية واكد على الجانب الاهم وهو استمرارية المشاريع وتطويرها وهذا يتطلب جهد منظم وممنهج 
يذكر ان بلدية نابلس لديها عدد من التوأمات وتفاقيات التعاون ناهز 12 اتفاقية وتوأمة مع مدن اوروبية متعددة ، وقد تجاوز عمر بعض هذه التوأمات العشرين عاما.

نائب رئيس بلدية ستافنجر تبحث التعاون المستقبلي مع رئيس بلدية نابلس

استقبل المهندس عدلي رفعت يعيش، رئيس بلدية نابلس وعدد من أعضاء المجلس البلدي وفدا من مدينة ستافنجر النرويجية، ترأسته السيدة بيورج تيسدال، نائب رئيس بلدية ستافنجر وضم السيد إريك ساكارياسين، عضو المجلس البلدي وأحد مرشحي حزب العمال النرويجي للانتخابات البرلمانية المقبلة، والسيدة إيرين ييدريم، المستشارة الخاصة لرئيس بلدية ستافنجر لشؤون التعاون الدولي، والسيد كيان ريمي ممثلا عن جمعية صداقة نابلس في ستافنجر. وحضر اللقاء المهندس نصير عرفات، رئيس جمعية اللجنة الأهلية لمحافظة نابلس وعدد من موظفي البلدية.  

وفي بداية اللقاء، رحب المهندس يعيش بالوفد الضيف، وعبر عن تقديره العميق لعلاقات الصداقة والتعاون التي تجمع مدينتي نابلس وستافنجر منذ العام 1984، والتي أسهمت بشكل كبير في دعم مدينة نابلس، وتسليط الضوء على قضية الشعب الفلسطيني ومعاناته تحت الاحتلال. وأضاف يعيش أن رؤية المجلس البلدي الحالي تتضمن تعزيز التعاون الدولي مع مختلف المدن المتوأمة والمؤسسات الدولية انطلاقا من قناعته بأن مثل هذا التعاون هو أداة هامة لتطوير مدينة نابلس وتوفير الدعم اللازم لتنفيذ الخطط التنموية التي يعكف المجلس البلدي على إعدادها، إضافة إلى أنها توفر فرصة هامة لتدريب كوادر العاملين في بلدية نابلس وإتاحة المجال أمامهم للاطلاع على تجارب البلديات الأخرى، وإتاحة المجال لتبادل الخبرات والمهارات بين عدد من طلبة جامعة النجاح الوطنية ومدرسيها ونظرائهم في جامعة ستافنجر من خلال اتفاقية التوأمة والتعاون التي تربط الجامعيتن. وأردف يعيش ان نموذج العلاقة بين نابلس وستافنجر يعتبر نموذجا مثاليا على التواصل الإنساني وبناء جسور الحوار بين مختلف الحضارات والثقافات، معبرا عن شكره للدور العميق الذي لعبته جمعية صداقة نابلس في ستافنجر في بناء هذه العلاقة.

وقدم المهندس نصير عرفات لمحة عن تاريخ العلاقة بين المدينتين، وبين أنها تجاوزت حدود العلاقة الرسمية بين المؤسسات لتصل الى الأفراد والعائلات، الأمر الذي يعتبر مؤشرا هاما على مدى تطور التعاون بين المدينتين، مشددا في الوقت ذاته على أهمية دور المجلس البلدي الحالي في دعم علاقات التعاون بين المدينتين. 

بدورها، شكرت السيدة تيسدال المهندس يعيش على الاستقبال ونقلت له تحيات رئيسة بلدية ستافنجر وتهنأتها بمناسبة نجاحه في انتخابات المجلس البلدي. وأضافت أن التوأمة هي بمثابة حوار دائم بين مختلف الحضارات، واستفادة متبادلة من الخبرات والإمكانيات المتاحة لدى كل الأطراف. وأكدت السيدة تيسدال على استمرار دعم المشروع البيئي الذي تنفذه بلدية نابلس منذ العام 2008 بدعم من بلدية ستافنجر، والذي يتضمن زراعة الأشجار في الطرقات والحدائق العامة بهدف الحد من انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون وتحسين المنظر الجمالي العام. وشددت السيدة تيسدال على أن بلدية ستافنجر ستبحث عن أنسب السبل لدعم توجه مجلس بلدي نابلس لتنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة التي تعتمد على الطاقة الشمسية، وذلك من خلال مطالبة الحكومة النرويجية بتوفير الدعم اللازم لمثل هذه المشاريع، وتوفير فرص تدريبية ودراسية لعدد من الطلاب والمختصين في هذا المجال.

واشتملت زيارة الوفد الضيف على الالتقاء بالسيد عمر هاشم، رئيس غرفة تجارة وصناعة نابلس، والدكتور ماهر النتشة، القائم بأعمال رئيس جامعة النجاح الوطنية، إضافة إلى الاطلاع على المواقع التي قامت بلدية نابلس بزراعتها ضمن المشروع البيئي، وزيارة بعض المدارس التي تربطها علاقات توأمة مع مدراس في مدينة ستافنجر، ومركز مريم هاشم للطهو وتقديم الطعام التابع لجمعية الاتحاد النسائي، إضافة الى جولة في البلدة القديمة ومخيم بلاطة وعدد من المواقع الأثرية.    

المزيد من المقالات...