مشروع" تنمية قدرات المساءلة المجتمعية في 9 بلديات فلسطينية في شمال الضفة الغربية"

للاطلاع على تقرير تقييم بيئة المساءلة المجتمعية- مدينة نابلس يرجى الضغط على الرابط المرفق

  

تقرير تقييم بيئة المساءلة المجتمعية

 

بلدية نابلس تختتم مشاركتها في مؤتمر الشراكات الفلسطينية الألمانية الرابع

28/9/2019

 

اختتمت بلدية نابلس يوم أمس الجمعة، مشاركتها في مؤتمر الشراكات الفلسطينية الألمانية الرابع الذي عقد هذا العام في مدينة (Bruhl) الألمانية، بحضور 17 بلدية وهيئة حكم محلي فلسطينية ونظيراتها الألمانية، ونظمته وزارة التنمية والتعاون الاقتصادي الألماني من خلال مؤسسة (Global Engagement) التابعة لها. ومثل بلدية نابلس في هذا المؤتمر الدكتورة مكرم عباس، عضو المجلس البلدي ومقرر لجنة تطوير المشهد الحضري في نابلس، وعبد العفو العكر، منسق العلاقات الدولية في بلدية نابلس.
وتضمن برنامج المؤتمر استعراضا لبرامج الشراكات البلدية الفلسطينية الألمانية، والمشاريع المتنوعة التي تم تنفيذها من خلال هذه الشراكات، إضافة إلى لقاءات خصصت لتحديد المشاريع المستقبلية التي سيتم تنفيذها بين البلديات الشريكة من كلا الجانبين.
وضمن رؤيتها لرفع كفاءة إدارة النفايات الصلبة على المستوى المحلي، عقد اجتماع تشاوري بمبادرة من بلدية نابلس، بين عدد من البلديات الفلسطينية والألمانية، بحضور خبراء ألمان في هذا المجال، وبمشاركة السيد عبد الله عناتي، الرئيس التنفيذي للإتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية، والأستاذ بلال عساف، رئيس مجلس إدارة مكبّ زهرة الفنجان للنفايات الصلبة. وتحدثت الدكتورة مكرم عباس خلال هذا الاجتماع عن أهمية توحيد جهود هيئات الحكم المحلي الفلسطينية للخروج بحلول عملية للتعامل مع مشكلة إدارة قطاع النفايات الصلبة في فلسطين، والتي باتت تشكل خطرا بيئيا وصحيا يهدد مناطق الحكم المحلي. وبينت الدكتورة عباس أن جمهورية ألمانيا تتمتع بخبرات واسعة في مجال فرز النفايات الصلبة وإعادة تدويرها، الأمر الذي يمكنها من الاستفادة من هذه النفايات، وتقليل الكميات التي يتم طمرها، وبالتالي تقليل المخاطر البيئية الناجمة عنها.
ونوّهت الدكتورة عباس إلى أنه تم الاتفاق على أن تقوم هيئات الحكم المحلي الفلسطينية المعنية بعقد اجتماع موسع خلال شهر كانون أول القادم لبحث هذه المسألة بحضور خبراء ألمان، بهدف وضع رؤية موحدة تمكن البلديات الفلسطينية من تقديم مقترح مشروع للجانب الألماني لتطوير قطاع إدارة النفايات الصلبة. وتوجهت الدكتورة عباس بالشكر الجزيل لبلدية نورمبيرج وللمؤسسات الألمانية التي مكنت بلدية نابلس من المشاركة في هذا المؤتمر الهام، ولكل من سهل زيارة بلدية نابلس إلى نورمبيرج، وخصت بالذكر السيد رامي صبيح المصري، منسق برنامج الشراكة بين المدينتين.
وضمن برنامج المؤتمر، استعرضت بلدية نابلس من خلال ممثلها في العلاقات الدولية السيد عبد العفو العكر تاريخ الشراكة بينها وبين مدينة نورمبيرج كقصة نجاح على مستوى الشراكات الفلسطينية الألمانية، حيث جرى عرض المشاريع المتنوعة التي تم تنفيذها طوال السنوات الماضية، والتي أفضت بدورها إلى تطوير بعض القطاعات الحيوية في نابلس مثل جمع النفايات، والطاقة المتجددة، والإطفاء وغيرها.
جدير بالذكر أن رئيس بلدية نابلس المهندس سميح طبيلة، وقع على اتفاقية صداقة دائمة مع رئيس بلدية نورمبيرج في دار البلدية الألمانية يوم الاثنين الماضي، الأمر الذي من شأنه أن يعزز فرص حصول بلدية نابلس على دعم ألماني إضافي لمشاريعها المستقبلية.


طبيلة يتوج زيارته إلى نورمبيرج بتوقيع اتفاقية صداقة دائمة

 

اختتم المهندس سميح طبيلة، رئيس بلدية نابلس، زيارته الرسمية إلى مدينة نورمبيرج الألمانية بتوقيع اتفاقية صداقة دائمة مع رئيس بلديتها في حفل خاص أقيم بهذه المناسبة في دار البلدية الألمانية. وحضر حفل التوقيع ممثلين عن عدد من الأحزاب السياسية الألمانية على رأسهم رئيس وزير الدولة السابق للشؤون الخارجية، السيد غنتر كلوسر، وأعضاء من مبادرة نابلس - نورمبيرج، وناشطين من مؤسسات المجتمع المدني

 

وعقب المهندس طبيلة على هذا الإنجاز قائلا "إن الجهود العظيمة التي بذلت منذ العام 2005 قد أوصلتنا إلى توقيع هذه الاتفاقية اليوم، والتي ستعزز حضور نابلس وبلديتها على الخارطة الدولية". وأضاف طبيلة أن بلدية نابلس تتمتع اليوم بشبكة علاقات دولية واسعة ومتينة مكنتها من تنفيذ عدد من المشاريع الهامة خلال الفترة الماضية في مجالات حيوية مثل النفايات الصلبة، والطاقة المتجددة، والتطوير الحضري، وتجميل المدينة والتبادل الثقافي وغيرها من المجالات الأخرى.

 

ولفت طبيلة إلى أن أهم نتائج هذه الزيارة الاتفاق على إرسال خبراء ألمان في مجال النفايات الصلبة إلى نابلس خلال شهر كانون أول القادم، لوضع أسس لخطة إستراتيجية طويلة الأمد لإدارة النفايات الصلبة في نابلس ضمن المعايير العالمية. وبين أنه تم الاتفاق أيضا، على منح بلدية نابلس شاحنتين إضافيتين لجمع النفايات، تضافان إلى أربع شاحنات جمع نفايات، ومركبتي إطفاء تبرعت المدينة الألمانية بها سابقا.

 

ونوّه طبيلة إلى انه بحث خلال هذه الزيارة إمكانية الاستفادة من خبرات مدينة نورمبيرج في مجال الطرق والمرور، وحل الأزمة المرورية التي تعاني منها بعض شوارع نابلس. وتوجه رئيس بلدية نابلس بالشكر لكل من ساهم في تحقيق هذا الإنجاز، مشيرا إلى الجهود الكبيرة التي بذلها منسق برنامج الشراكة ابن نابلس البار السيد رامي صبيح المصري.

 

وحضر المهندس طبيلة في وقت سابق من يوم أمس حفل جائزة حقوق الإنسان العالمية، الذي تنظمه مدينة نورمبيرج مرة كل عامين، وتكرم فيه أفرادا ومؤسسات يعملون في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان في مختلف أنحاء العالم. كما التقى والوفد المرافق له، برئيس وأعضاء مبادرة صداقة نابلس - نورمبيرج (إينا)، وناقش معهم خطة عمل الجمعية للفترة القادمة، التي ستركز على بناء جسور التواصل بين المدينتين، وتتضمن تنفيذ مشروع للتوعية البيئية في مدارس نابلس، وتنفيذ نشاطات توعوية في مجال المرأة وحقوق الإنسان، وتسويق بعض المنتجات المصنعة في نابلس، في سوق الميلاد المجيد الذي يقام في المدينة الألمانية، ويحضره أكثر من مليون متسوق من مختلف أنحاء أوروبا.

 

وبعد انتهاء زيارة مدينة نورمبيرج، توجه كل من الدكتورة مكرم عباس، عضو المجلس البلدي، وعبد العفو العكر، منسق العلاقات الدولية إلى مدينة برول، لحضور مؤتمر الشراكات الفلسطينية الألمانية الذي تشارك به عدد من البلديات الفلسطينية والألمانية التي تربطها علاقات تعاون مشترك.


البدء بالبرنامج التدريبي للجنة المساءلة المجتمعية في مدينة نابلس

17/09/2019

 

بهدف تطوير وتنمية قدرات الـبلديات والمـجتمعات المحلية حول المسـاءلة المجتمعية، وبعد تشكيل لجنة المساءلة المجتمعية في مدينة نابلس والتي تم اختيارها وفق معايير منهجية من مختلف قطاعات المجتمع المحلي. حيث انطلقت عملية تدريب لاعضاء هذه اللجنة الذي استضافه ملتقى رجال الاعمال، لتعريفهم على مبادئ وأدوات المساءلة المجتمعية.


وأكد الدكتور غسان المصري عضو المجلس البلدي على الدور الهام والفعال لهذه اللجنة المجتمعية في عملية التنمية وتطوير الاداء لمؤسسات المجتمع.


اشار سامر جبريل قائد فريق عمل المشروع الى ان هذا التدريب جاء بعد سلسلة من الاجراءات والاجتماعات مع مختلف القطاعات المجتمعية ، شاكرا بلدية نابلس على تعاونها في تنفيذ هذا المشروع بمراحله المختلفة، موضحا أن تشكيل هذه اللجنة تم على مستوى محافظات الوطن.
يذكر ان مشروع المساءلة المجتمعية ينفذه صـندوق تطوير واقراض البلـديات من خلال مؤسسة الافق للتنمية الشبابية، بالتعـاون مع تسع بلديات من ضمنها بلدية نابلـس.

 

ضمن مشروع المدن المتكاملة

15-9-2019

ورشة متخصصة في مجال الطرق والمواصلات

عقد في بلدية نابلس  ورشة عمل لعرض تقرير الخطة التنفيذية لمشروع تحليل المواصلات في منطقة نابلس الحضرية ضمن مشروع "المدن المتكاملة والتنمية الحضرية" والممول من البنك الدولي والتي تقوم وزارة الحكم المحلي بتنفيذه. وذلك بحضوررئيس بلدية نابلس المهندس سميح طبيلة، ومهندس البلدية ومجموعة من مهندسي أقسام التخطيط والتنظيم والطرق والمواصلات في البلدية، بالاضافة الى الدكتور سمير أبو عيشة من المجموعة العالمية للهندسة والاستشارات ، وفريق مهندسي الشركة المتابعين للمشروع ، وممثلي عن جميع التجمعات المشمولة في المشروع والمهندس احمد عودة ممثلا عن وزارة الحكم المحلي

وأكد طبيلة ان بلدية نابلس ستبقى حاضنة لكافة المشاريع والافكار الخلاقة التي تعمل على تحسين واقع الخدمات المقدمة للمواطن وترتقي بمستوى التخطيط في مجال الطرق والمواصلات، ، ، مشيرا الى ضرورة تظافر الجهود وتكاملها بين كافة مكونات المجتمع الفلسطيني من أجل الوصول الى تحقيق الحلم باقامة دولة فلسطينية متحضرة تعمل على التخطيط للاجيال القادمة بشكل علمي مرتكز على دراسات واحصاءات . شاكرا الجهد الذي قدمه الاستشاري بالخصوص.

وقدم د .سمير أبو عيشة رئيس الفريق الاستشاري الذي قام باعداد الدراسة "" عرضا ملخصا لخطة تطوير شبكة النقل العام وخطة تطوير شبكة الطرق الرابطة بين التجمعات خلال مراحل المشروع، كما قامت المهندسة فوز الكوبري، مهندسة تخطيط الطرق من مكتب الاستشاري بعرض شرحا حول السيناريوهات المقترحة خلال مراحل المشروع ومقارنة مؤشرات الأداء لتقييم هذه السيناريوهات.

وقد اقترحت الدراسة خطة تنفيذية لتطوير شبكة الطرق الرابطة والمواصلات العامة في منطقة نابلس على أربع فترات زمنية (كل فترة منها أربع سنوات) لتلبي احتياجات الحركة على الشبكة المرورية على المدى القصير والمتوسط والطويل، برزمة من المشاريع تبلغ قيمتها الإجمالية حوالي 116 مليون دولار، موزعة على 16 عاما. وقد استندت الإجراءات التطويرية التي تم اقتراحها على دراسات مرورية مفصلة لحجم الحركة ودراسات لمصدر ونهاية مسار الرحلات، فضلا عن دراسات حول خطوط ومجمعات المواصلات العامة.

وقد تم تقسيم الإجراءات التطويرية الى قسمين، الأول يتعلق بتطوير وتحديث شبكة الطرق الرابطة بين التجمعات المحلية المستهدفة، بما في ذلك تحسين أوضاع الطرق الرابطة القائمة، وتطوير بعضها الآخر وتحسين مساحاتها، فضلا عن إنشاء طرق جديدة دائرية أو رابطة، أو إنشاء جسور أو أنفاق. فيما تناول القسم الثاني تطوير قطاع المواصلات العامة بين التجمعات المحلية المستهدفة، سواء ما يرتبط بانشاء خطوط جديدة للحافلات وتطوير وتحديث وحوسبة نظام النقل العام، وإنشاء خط ومسار مخصص للنقل الجماعي سريع التردد بواسطة الحافلات يخترق المدينة ويربط المجمعين المقترحين الجديدين للمواصلات العامة في شرق وغرب المدينة، وربطها مع الحرم الجامعي الجديد لجامعة النجاح، فضلا عن إعداد دراسة جدوى لإنشاء قطار خفيف أو ترام يعبر المدينة.

وقد هدفت الحلول المقترحة الى زيادة السعة المرورية بشكل عام والى إدارة الطلب على الشبكة المرورية، وتشجيع استخدام النقل الجماعي. كما تم تقييم الأداء الوظيفي لشبكة الطرق الرابطة في كل مرحلة من المراحل الزمنية الأربعة، مع  الأخذ بعين الاعتبار أربع سيناريوهات لكل مرحلة زمنية، خاصة مع النمو والتوسع لأراضي والأنشطة السكنية والتجارية والصناعية بما يعكس معدل ازدياد الحركة، وتطوير شبكة الطرق الرابطة، وتطوير قطاع النقل العام.

وفي الختام قدم عدد من ممثلي التجمعات مداخلات أثنوا فيها عل ما تم عرضه وبينوا بعض متطلبات المناطق الخاصة بعملية الربط وتفعيل المواصلاات العامة. تشمل الدراسة اضافة الى مدينة نابلس ثلاثة عشر تجمع  مجاورا وهي روجيب وكفر قليل وسالم ودير الحطب وعزموط وتل وصرة وعراق بورين وبيت وزن وقوصين ودير شرف وبيت ايبا وزواتا.

المزيد من المقالات...