نشراتنا الدورية

ادخل بريدك الالكتروني لتصلك نشراتنا الدورية

فعاليات قادمه

لا أحداث

حاله الطقس

Showers

10°C

نابلس

Showers

Humidity: 94%

Wind: 40.23 km/h

  • 23 Jan 2018

    Showers 12°C 8°C

  • 24 Jan 2018

    Scattered Showers 11°C 8°C

التغذية الإخبارية

feed-image مدخلات التغذية الإخبارية

مشاركة بلدية نابلس في المنتدى الاقليمي للمدن المتوسطة في الشرق الاوسط وغرب اسيا

28-9-2017



شارك الاستاذ غسان العنبتاوي عضو المجلس البلدي في المنتدى الاقليمي للمدن المتوسطة في الشرق الاوسط وغرب اسيا وهي المدن وهي المدن التي يتراوح تعداد سكانها ما بين 50-1000 ألف نسمة وتلعب بشكل اساسي دورا رئيسيا في ربط المناطق النائية والحضرية ولها دور فريد في تزويد المناطق الريفية والحضرية بالخدمات وتربط التجار والمنتجين مع المستهلكين في مناطق البلديات المليونية.


  وشارك في  المؤتمر الذي انعقد في مدينة نافشهير التركية خلال شهر أيلول وعلى مدار يومين متتاليين الامين العام لمنظمة  المدن المتحدة والادرات المحلية
UCLG-MEWA  محمد دومان، وعدد من رؤساء بلديات ممثلة عن المدن الوسيطة. وحمل المؤتمر عنوان "دور المدن الوسيطة في التنمية المستدامة" 

وتمحورت الجلسات الموضوعية حول ادارة الهجرة في المدن المتوسطة ومساهمتها في التنمية الوطنية الشاملة وتوطين اهداف التنمية المستدامة على المستوى المحلي في المدن المتوسطة. اما برنامج اليوم الثاني للمؤتمر فقد تم تنظيم لقاءات خاصة بين المدن الفلسطينية و التركية بهدف فتح افاق للتعاون من خلال ابرام اتفاقيات توأمة او مذكرات تفاهم تتيح لكافة المدن تنفيذ برامج التبادل الثقافي والمعرفي والتجاري بما ينعكس ايجاباً في تحسين اداء الهيئات المحلية.

يذكر ان بلدية نابلس لديها شبكة من العلاقات الدولية مع عدد من المدن الاوربية والعربية والامريكية من خلال اتفاقيات التوامة ومذكرات التفاهم ، ساهمت من تحقيق العديد من البرامج والمبادرات والمشاريع التنموية، والتي كان آخرها مشروع التطوير الحضري مع بلدية ليل الفرنسية ، ومشروع الطاقة البديلة والنفايات الصلبة مع بلدية نورينبرغ الالمانية.

ضمن مشروع طريق الحرير الدولي وبرعاية رجل الأعمال منيب المصري

28/9/2017

رئيس بلدية نابلس يوقع اتفاقية تعاون مشترك مع مدينة شيان الصينية

شهد بيت فلسطين مساء أمس مراسم توقيع اتفاقية تعاون هامة بين بلدية نابلس والغرفة التجارية الدولية لطريق الحرير، ضمن مشروع طريق الحرير الدولي الذي تموله وترعاه جمهورية الصين الشعبية، وبحضور سفير جمهورية الصين الشعبية لدى فلسطين السيد تشن شينغ شونغ، ورئيس الغرفة التجارية الدولية لطريق الحرير السيد لو جيان زونج، ورئيسها التنفيذي السيد جان كارير، واللواء أكرم الرجوب محافظ نابلس وعدد من المدعوين من مختلف مؤسسات المدينة الأهلية والإقتصادية. وتهدف هذه الاتفاقية الهامة إلى تبادل المعلومات والخبرات بين مدينتي نابلس وشيان الصينية في المجالات الاقتصادية والتعليمية والثقافية والفنية.

chaina2

 

وفي معرض تعقيبه على هذه الإتفاقية التاريخية، أوضح المهندس عدلي يعيش، رئيس بلدية نابلس أنها تجسد مفصلا تاريخا على صعيد العلاقات الفلسطينية الصينية، وتتيح المجال أمام بلدية نابلس للحصول على الدعم الصيني اللازم لتنفيذ عدد من المشاريع التنموية في نابلس مستقبلا. وبين يعيش أنها تمثل فرصة هامة لإنعاش القطاع الإقتصادي في نابلس من خلال مشاريع التبادل الاقتصادي المستقبلي مع مدينة شيان الصنيية التي كانت المحطة الأولى في طريق الحرير التاريخي. وأضاف المهندس يعيش أن الصين وقفت على الدوام الى جانب القيادة والشعب الفلسطينيين، ولم تتوانى عن تقديم الدعم المطلوب للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية، موجها شكره لرجل الأعمال منيب المصري على رعايته لهذه الاتفاقية، وبذله الجهود اللازمة لإنجاحها.

chaina3

 

وقد شهد الحفل توقيع اتفاقية تعاون مشترك مع جمعية اللجنة الأهلية لمحافظة نابلس وهي تجمع يضم نخبة من المؤسسات والشخصيات والفعاليات الوطنية في محافظة نابلس، وتهدف الى تسويق نابلس اقتصاديا وتعزيز هويتها الثقافية من خلال تنفيذ عدد من المشاريع والمبادرات.   

جدير بالذكر ان الصين أعلنت عن مبادرة طريق الحرير الدولي للمرة الأولى عام 2013، حيث كانت تحمل اسم "حزام واحد وطريق واحد"، وتتضمن انفاق الصين مليارات الدولارات عن طريق استثمارات في البنى التحتية على طول طريق الحرير الذي يربطها بالقارة الأوروبية. والمبادرة هي بالأساس استراتيجية تنموية طرحها الرئيس الصيني تتمحور حول التواصل والتعاون بين الدول، وخصوصا بين الصين ودول أوراسيا (أوروبا وآسيا)، تتضمن فرعين رئيسيين، وهما "حزام طريق الحرير الاقتصادي" البري و"طريق الحرير البحري."كما تهدف المبادرة أيضا الى توفير فرص للتوقيع على اتفاقيات تعاون مع دول ومنظمات دولية في مجالات التعاون المالي والعلوم والتكنولوجيا والبيئة وتبادل الخبرات.

اختتام فعاليات الزيارة السنوية لوفد مدينة ستافنجر النرويجية

14/9/2017

ضمن علاقات التوأمة والتعاون التي ترتبطها بنابلس، اختتم وفد من مدينة ستافنجر النرويجية فعاليات زيارته السنوية التي استمرت لأربعة أيام متتالية، واشتملت على عدد من اللقاءات والفعاليات المشتركة مع بعض مؤسسات المدينة. وضم الوفد الضيف ممثلين عن جمعية صداقة نابلس في ستافنجر، ودائرة التعليم في المدينة، وجامعات ستافنجر وبيرغن وأوستفولد، إضافة الى عدد من الطلاب والمدرسين من مختلف مدارس المدينة.

وخلال لقائه مع الوفد الضيف، أشاد المهندس عدلي يعيش، رئيس بلدية نابلس بتاريخ علاقات الصداقة بين نابلس وستافنجر، ودورها الهام في تعزيز التضامن الشعبي النرويجي مع القضية الفلسطينية، وتوفير الدعم لعدد من المشاريع والمبادرات في نابلس، ومن بينها مشروع زراعة الأشجار في نابلس، ومشروع التبادل الطلابي بين جامعتي النجاح وستافنجر، ومشروع التبادل الطلابي بين عدد من مدارس المدينتين. وأضاف يعيش ان هذه العلاقة تقدم نموذجا يحتذى به على صعيد الحوار بين الثقافات والحضارات الإنسانية المختلفة، والتعاون اللامركزي وتبادل الخبرات والأفكار بين مدن العالم. وشدد يعيش على أن المجلس البلدي يولي أهمية خاصة للعلاقات الدولية التي تعتبر مظلة هامة لتوفير الدعم المطلوب للخطط التنموية والمشاريع التي تنوي بلدية نابلس تنفيذها مستقبلا.

جدير بالذكر ان اتفاقية التوأمة بين مدينتي نابلس وستافنجر وقعت في العام 1984، وتعتبر ستافنجر المركز الإداري لإقليم روغالان النرويجي، ويبلغ عدد سكانها 126,000 نسمة، كما أنها رابع أكبر مدينة بالنرويج وثالث أكبر منطقة سكنية، ويشار إليها بأنها عاصمة البترول في النرويج.     

خلال لقاءه بالقنصل الإيطالي العام

13/9/2017

يعيش يشدد على ضرورة تطوير آفاق الشراكة والتعاون الفلسطيني الإيطالي

 

استقبل المهندس عدلي رفعت يعيش، رئيس بلدية نابلس في مكتبه صباح اليوم القنصل الإيطالي العام في القدس السيد فابيو سوكولويز، وبحضور عدد من أعضاء المجلس البلدي، وذلك ضمن زيارة هي الأولى من نوعها للسيد سوكولويز الى مدينة نابلس.

 

وقد استهل المهندس يعيش اللقاء بالترحيب بهذه الزيارة، وعبر عن تقديره العميق للدور التاريخي الهام الذي يلعبه الشعب والحكومة الإيطاليين في دعم القضية الفلسطينية في مختلف المحافل الدولية ومن خلال دعم تنفيذ حزمة واسعة من المبادرات والمشاريع الحيوية في مختلف المناطق الفلسطينية، بما في ذلك مدينة نابلس. وبين يعيش ان مدينة نابلس تتمتع بعلاقات توأمة وتعاون متميز مع عدد من المدن الإيطالية، الأمر الذي أتاح المجال أمام تنفيذ عدد من مشاريع التبادل الثقافي، ووفر إمكانية الحصول على العلاج الطبي للعديد من اطفال المدينة، خاصة في مجال علاج أمراض القلب والمشاكل السمعية. وتطرق المهندس يعيش الى معاناة مدينة نابلس جراء فترات الحصار والإغلاق المستمر الذي تعرضت له خلال العقد الماضي، الأمر الذي خلف أثرا سلبيا كبيرا على نشاطها الاقتصادي والبنية التحتية فيها.

 

وشدد يعيش على أن رؤية المجلس البلدي الحالي تتضمن تطوير الخدمات التي تقدمها بلدية نابلس للمواطنين، والنهوض بمختلف المرافق التابعة لها من خلال إعادة تأهيلها وإدارتها بطريقة حديثة تتناسب مع تطلعات المواطنين، وتضمن استمرار تقديم أفضل الخدمات لهم. وبحث المهندس يعيش مع القنصل الضيف جملة من المشاريع التي تسعى بلدية نابلس لتأمين الدعم اللازم لها، ومن بينها مشاريع الطاقة المتجددة، وتأهيل المسلخ البلدي وسوق الخضار المركزي، إضافة الى فتح آفاق التعاون أمام مشاريع ترميم المواقع الأثرية والتاريخية في البلدة القديمة وبعض المواقع الأخرى.

 

بدوره، شكر القنصل الإيطالي العام المهندس يعيش على الاستقبال، وجدد دعم الحكومة الإيطالية لحل الدولتين. وأضاف السيد سوكولويز ان الحكومة الإيطالية دعمت في السابق عددا من المشاريع في نابلس مثل مشروع تطوير صناعة الأثاث والصابون النابلسي. ونوه الى توجهه لدراسة دعم تنفيذ بعض المشاريع التي تعزز الاقتصاد المحلي وتطور بعض القطاعات مثل السياحة وصناعة الصابون والحلويات. ولفت السيد سوكولويز الى انه سيعمل على التواصل مع بعض البلديات الإيطالية بهدف تعزيز التعاون بينها وبين بلدية نابلس، وترتيب آلية لتعزيز زيارات السياح الإيطاليين الى نابلس، الأمر الذي يسهم في دعم قطاع الخدمات في المدينة.

وفي ختام اللقاء اتفق المهندس يعيش والسيد سوكولويز على متابعة المشاريع التي تم طرحها ومناقشتها خلال الفترة المقبلة.



المزيد من المقالات...