الاتفاق على تطبيق الحد الأدنى للأجور ابتداء من شهر كانون ثاني الحالي

 

التقى المهندس إياد خلف، رئيس لجنة إدارة بلدية نابلس اليوم مع رئيس وأعضاء نقابة العاملين في البلدية بحضور عدد من أعضاء لجنة إدارة البلدية.

وبحث المهندس خلف مع نقابة العاملين عددا من المواضيع التي تخص الموظفين، خاصة تطبيق الحد الأدنى للأجور، ليصبح 1880 شيكل، حيث تم الاتفاق على البدء بتطبيقه ابتداء من شهر كانون ثاني الحالي. وبين المهندس خلف أن لجنة إدارة بلدية نابلس تولي اهتماما كبيرا لتحسين الظروف المعيشية لموظفي بلدية نابلس، خاصة في ظل موجة الغلاء وارتفاع الأسعار.

وأوضح الأستاذ ضرار طوقان، رئيس نقابة العاملين في بلدية نابلس، أن النقابة تسعى وبشكل دائم لتحسين ظروف العاملين في البلدية. وشكر طوقان لجنة إدارة بلدية نابلس على تجاوبها السريع مع هذا المطلب، مؤكدا أن الفترة القادمة ستشهد تحقيق المزيد من الإنجازات التي تصب في صالح الموظفين، مبينا ان النقابة تقدمت بعدد من المطالب التي تهدف في مجملها إلى معالجة بعض الملفات العالقة مثل العلاوات والتثبيت.

جدير بالذكر أن بلدية نابلس ستكون من أوائل المؤسسات الفلسطينية التي تطبق الحد الأدنى للأجور.

تأهيل صفي رياض أطفال بتمويل من صندوق المعارف

بتمويل من صندوق المعارف، قسم المشاريع في الدائرة الهندسية ينهي تأهيل صفي رياض الأطفال في مدرستي إبراهيم صنوبر وفدوى طوقان الأساسيتين، حيث اشتملت أعمال التأهيل على تأثيث الصفوف، وتركيب أرضيات (PVC)، وفرد نجيل اصطناعي إضافة إلى تركيب بعض الألعاب.

بلدية نابلس ومدارس وكلية الروضة الجامعية توقعان اتفاقية لتقسيط الرسوم الدراسية لأبناء العاملين

 

وقعت بلدية نابلس ومدراس وكلية الروضة الجامعية اتفاقية لتقسيط الرسوم الدراسية، وتقديم منح لأبناء العاملين في بلدية نابلس، بحضور المهندس أنيس سويدان، نائب رئيس لجنة إدارة بلدية نابلس، والأستاذ صالح عبد الهادي رئيس مجلس الأمناء ورئيس الكلية، والأستاذ ضرار طوقان، رئيس نقابة العاملين في بلدية نابلس.

وتنص الاتفاقية على تقسيط الرسوم الدراسية لأبناء العاملين في بلدية نابلس، وتقديم منح دراسية جزئية للمتفوقين منهم، وإعفاء الطلبة من أبناء العاملين الذين توجد حاجة ملحة لإعفائهم من خلال لجنة مشتركة بين البلدية والكلية.

وأشار المهندس أنيس سويدان إلى أن هذه الاتفاقية تأتي ضمن توجه لجنة إدارة بلدية نابلس ونقابة العاملين فيها بتخفيف الأعباء المالية الملقاة على عاتق موظفي البلدية، خاصة تلك المتعلقة بتغطية تكاليف تعليم أبنائهم. ونوهّ سويدان إلى أن البلدية ستعمل على توقيع اتفاقيات مشابهة مع مؤسسات تعليمية أخرى خلال الفترة القادمة. وشكر المهندس سويدان إدارة كلية الروضة الجامعية على تعاونها الدائم مع بلدية نابلس.

بدوره، عبّر الأستاذ صالح عبد الهادي عن سعادته بهذه الاتفاقية، وشدّد على أن كلية الروضة تعتبر أن من واجبها المساهمة في دعم أبناء العاملين في بلدية نابلس التي تعتبر من كبريات المؤسسات الوطنية.

أما الأستاذ ضرار طوقان، فقد أكد على أن نقابة العاملين في بلدية نابلس تسعى على الدوام لدعم ومساعدة العاملين في البلدية في مختلف المجالات بالتعاون مع إدارة البلدية. وعبر طوقان عن شكره وتقديره لمجلس إدارة مدراس وكلية الروضة الجامعية.

جدير بالذكر ان مدراس وكلية الروضة الجامعية تعتبر من أعرق المؤسسات التعليمية في محافظة نابلس، وتقدم العديد من التخصصات الهامة التي يحتاجها سوق العمل الفلسطيني.

بلدية نابلس تحتضن فكرة إنشاء مركز للعلاج الطبيعي المتخصص

 

دعت بلدية نابلس عدد من مؤسسات المدينة (وزارة الصحة ، الغرفة التجارية ، جامعة النجاح الوطنية، جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، لجنة زكاة نابلس ، جمعية التضامن الخيرية ، مستشفى الأمل) وذلك بحضور رئيس لجنة إدارة بلدية نابلس المهندس إياد خلف ونائبه المهندس أنيس سويدان، وكمال أبو شخدم ، ووجدي الكخن أعضاء لجنة الإدارة، إلى اجتماع هام لمناقشة وبحث المبادرة التي أطلقها الأستاذ أيمن المصري المحاضر في جامعة النجاح الوطنية لإقامة مركز متخصص للعلاج الطبيعي يقدم الخدمات الصحية والعلاجية المتطورة التي تصنف طبيا بالخدمات الثالثة. وذلك لافتقار مدينة نابلس والمحافظات الشمالية لمركز متخصص في هذا المجال، واضطرار المواطنين إلى تلقي العلاج في مراكز مماثلة في محافظة بيت جالا أو بيت لحم، الأمر الذي يشكل عبئا كبيرا على كاهل المرضى وذويهم .

وبين المهندس خلف اهتمام البلدية الكبير بالفكرة وسعيها إلى المشاركة في دراسة المشروع، ووضع الخطط والآليات اللازمة لتنفيذه ، مؤكدا ضرورة تشكيل لجنة تأسيسية لمتابعة التنفيذ وجذب التمويل اللازم له.

وناقش الحضور عددا من الأفكار المتعلقة بالمشروع منها ضرورة دراسة إمكانيات الجمعيات والمراكز الموجودة في المدينة والعمل على دعمها وتوسيع عملها، بالإضافة إلى إمكانية توفير وقفية متخصصة تضمن استمرارية التمويل اللازم لتشغيل المشروع.

وعرض ممثلو جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني ومستشفى الأمل الإمكانيات المتوفرة لديهم والخدمات التي تقدم للمرضى والمراجعين المحتاجين للعلاج الطبيعي في مراكزهم.

واتفق الحضورعلى تشكيل لجنة تأسيسية لمتابعة المشروع وحشد التمويل اللازم له في أسرع وقت ممكن.

المزيد من المقالات...