نشراتنا الدورية

ادخل بريدك الالكتروني لتصلك نشراتنا الدورية

فعاليات قادمه

لا أحداث

حاله الطقس

Sunny

27°C

نابلس

Sunny

Humidity: 48%

Wind: 35.40 km/h

  • 20 Jul 2018

    Sunny 28°C 20°C

  • 21 Jul 2018

    Mostly Sunny 28°C 20°C

التغذية الإخبارية

feed-image مدخلات التغذية الإخبارية

الطفل الثقافي والثقافي البريطاني ينفذان الأسبوع الفلسطيني البريطاني لأفلام الشباب

تعاون مركز الطفل الثقافي التابع لبلدية نابلس والمركز الثقافي البريطاني في تنفيذ الأسبوع الفلسطيني البريطاني لأفلام الشباب وذلك على مدار ثلاثة أيام متتالية في مسرح مركز الطفل الثقافي، حيث تم عرض عدد من الأفلام القصيرة التي تحمل العديد من المعاني الوطنية والاجتماعية والأفكار المتعلقة بالأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة وأصحاب المشاريع الصغيرة.وحضر هذه الأفلام ما يقارب 600 طالب وطالبة من مختلف مدارس المدينة من المرحلة الأساسية العليا.

وبينت رسمية المصري مديرة مركز الطفل الثقافي أهمية هذه العروض  للطلاب التي تنمي قدراتهم الذهنية وتزيد من مستوى ثقافتهم حيث تقوم إدارة المركز بمناقشة الطلاب الحاضرين ومدى تأثير واستفادة الطلبة من هذه العروض.

بدوره قدم محمد الكوبري مدير المركز الثقافي البريطاني في نابلس شكره لمركز الطفل الثقافي على التعاون الدائم والمستمر ما بين المركزين في تنفيذ هذا المشروع موضحا أهداف جمعية السينمائيين الفلسطينيين الشباب في استثمار جهودها بالتعاون مع المؤسسات والأفراد لتوفير لغة صناعة الأفلام للشباب الفلسطيني وتمكينهم من تطوير قدراتهم ومهاراتهم للمشاركة بشكل أوسع وأكثر تأثيرا في بناء مجتمع صحي سليم.

من الجدير ذكره إن هذه العروض الوثقائية تأتي ضمن فعاليات مهرجان ربيع الطفل الثقافي الصحي السنوي التاسع والذي ينفذ في مركز الطفل الثقافي خلال شهر نيسان الحالي.

بالشراكة مع المجتمع المحلي والقطاع الخاص بلدية نابلس تعمل لإعادة المدينة الى سكة النهضة من خلال مشاريع حيوية في مختلف المجالات

مشاريع أنجزت، وأخرى على وشك الإنجاز، وثالثة وضعت لها المخططات ورصدت لها الميزانيات وبدأ العمل بمراحلها الأولى، ومشاريع أخرى طموحة لا زالت في أذهان المسؤولين في بلدية نابلس بحاجة لمزيد من الدراسة والبحث عن شركاء لتنفيذها، لتعود نابلس من جديد إلى سكة النهضة، ولتكون سيدة المدن الفلسطينية كما يسعى له رئيس البلدية المحامي غسان الشكعة. الشراكة مع المجتمع المحلي والقطاع الخاص توجه لجأت اليه بلدية نابلس بقوة للتكيف مع الازمة المالية الخانقة التي تعاني منها البلدية، وتجلى ذلك بشكل واضح في مشروع تطوير متنزه سما نابلس الذي يتربع على مساحة واسعة على قمة جبل عيبال، ويوفر للزائرين اطلالة ساحرة ونادرة على جميع انحاء المدينة بالاضافة الى الساحل الفلسطيني، والذي تسعى بلدية نابلس الى تحويله ليكون متنزها وطنيا على مستوى الوطن بحيث يكون نقطة جذب للسياحة الداخلية والخارجية على حد سواء. ويقول الشكعة: "نتيجة الوضع الاقتصادي السيئ، توجهنا في المجلس البلدي الى التعاون مع القطاع الخاص، فوضع البلدية المالي لا يسمح لها بتنفيذ ما تطمح اليه من مشاريع، كما ان مثل هذه المشاريع تدر دخلا على المدينة وتوفر الكثير من فرص العمل لابنائها". الشكعة اعلن ان البلدية بصدد إنشاء شركة تحمل اسم "شركة تطوير نابلس" والتي ستكون بالشراكة مع القطاع الخاص والمواطنين، وهدفها تطوير وادارة المرافق السياحية في المدينة. ويوضح الشكعة ان المجلس البلدي لديه توجه بالعمل مع القطاع الخاص ضمن مواصفات وحدود، ولا يعني ذلك ان تتنازل البلدية عن املاكها لشركة خاصة، وانما ان تدخل البلدية في قيمة الاراضي التي تملكها والخدمات التي تقدمها، بينما تقدم الشركة الخاصة ما يلزم من اعمال انشائية، ويتم تخصيص جزء للمواطن للدخول بالشراكة ليكون جزءا من الشركة ويعود عليه جزء من النتائج. ومشروع تطوير متنزه "سما نابلس" الذي يتوقع ان يفتتح اواخر هذا الشهر، ما كان ليتم لولا الشراكة ما بين البلدية واحدى شركات القطاع الخاص، والتي بدورها تكفلت بتطوير البنية التحتية واقامة مرافق مختلفة في المتنزه على نفقتها الخاصة، مقابل اعطاء هذه الشركة حق ادارة المتنزه والاستفادة من عوائده لمدة سنة واحدة قابلة للتجديد. ويقول عضو المجلس البلدي عاصم سالم ان المتنزه في وضعه السابق لم يكن يصلح لاستقبال الزوار الا لمدة اربعة شهور فقط هي اشهر الصيف، نظرا لمكانه المرتفع ولعدم وجود مرافق مغلقة تسمح بالاستفادة منه باقي شهور السنة. ويضيف انه تم اقامة اربع مرافق مغلقة منها مطعم 5 نجوم، ومطعم متوسط يقدم مأكولات شعبية، ومقهى "كوفي شوب"، ومتنزه للعائلات، بالاضافة الى عدد من الاكشاك وتم تخصيص منطقة حرة يمكن للمواطن استخدامها بدون مقابل واحضار الاطعمة والمشروبات من خارج المتنزه، الامر الذي يوفر للزائرين خيارات متعددة حسب امكانياتهم وقدراتهم ورغباتهم. وعلى طول المتنزه تتوزع عشرات الطاولات ضمن عدد من "التراسات" لتمنح الزوار اطلالة على انحاء المدينة، ويشير سالم الى إنه تم اعطاء كل "تراس" اسم حارة من حارات نابلس القديمة، مثل الياسمينة والقريون والحبلة، وذلك اعتزازا بتاريخ المدينة وماضيها، ولتكتمل الخدمة، اضيف مركز للاسعاف ومركز للطوارئ ومخفر للشرطة، فضلا عن المصلى الموجود مسبقا، وتم توفير اماكن لوقوف السيارات تتسع لحوالي 400 سيارة، وسيتم تزويد المتنزه بمولد كهربائي جاهز للاستخدام تلقائيا في حال انقطاع التيار الكهربائي. وترى البلدية في الشراكة مع القطاع الخاص فرصة لتنفيذ العديد من المشاريع الحيوية التي تحتاجها المدينة، في ظل شح امكانيات البلدية، ويقول سالم ان البلدية بصدد الشراكة مع القطاع الخاص في اقامة المشاريع السياحية وكذلك المجمعات التجارية التي تعتزم اقامتها في عدة مناطق، بحيث تحقق عوائد للبلدية وتشغل المزيد من الايدي العاملة. وضمن هذا التوجه ايضا، تستعد البلدية لتطوير متنزه جمال عبد الناصر وإضافة بعض المرافق الترفيهية إليه، وتشمل اقامة مدينة ملاهي، وذلك ليستعيد هذا المتنزه ماضيه العريق. مشاريع ترفيهية وشبابية ويعتبر تطوير الحدائق وافتتاح المزيد منها واحدا من اولويات البلدية واهتماماتها في النواحي الشبابية والترفيهية، وضمن هذا التوجه شارفت البلدية على الانتهاء من انشاء ثلاث حدائق للأطفال في ثلاث مناطق مختلفة من المدينة، لتكون متنفسا للاطفال وعائلاتهم في كل حي وتوفر مكانا آمنا للعب، ومن هذه الحدائق حديقة المخفية بتمويل من الاتصالات الفلسطينية، وحديقة البيارة في المعاجين بتمويل من مؤسسة البيارة التي تنفذ مجموعة من الحدائق في الضفة الغربية، وبلغت كلفة انشاء هذه الحديقة حوالي 60 الف دولار، منها 35 الف دولار من مؤسسة البيارة و25 الف دولار من البلدية. وتستعد البلدية لاقامة صرح الشهيد على قطعة ارض بمساحة 2 دونم امام مبنى المحافظة، بكلفة 400 الف دولار، ويضم هذه الصرح حديقة عامة ومنارة ومرافق اخرى تليق بتضحيات الشهداء. وضمن اهتمامها بفئة الشباب، بدأت آليات البلدية منذ مدة اعمال الحفريات لمشروع الصالة الرياضية المغلقة في منطقة تل صوفر غرب المدينة على مساحة 7500 متر مربع، بكلفة تصل الى حوالي 5 مليون دولار بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ومؤسسة مجتمعات عالمية وبمساهمة من بلدية نابلس بمبلغ 1,2 مليون دولار بالإضافة إلى مساهمتها بتقجيم قطعة الارض واعمال الحفريات بمبلغ مماثل 1,2 مليون دولار، وبها تصبح قيمة مساهمة بلدية نابلس ما يقارب 2,5 مليون دولار. وستضم الصالة الرياضية التي ستكون بمواصفات عالمية، ملعبا لكرة السلة وكرة الطائرة وصالات للنشاطات الشبابية مثل طاولات بلياردو وكوفي شوب وصالات قراءة. وفي المنطقة الشرقية من المدينة تستعد البلدية لإنشاء ملاعب رياضية مختلفة على مساحة 3.5 دونم بمحاذاة كلية هشام حجاوي التكنولوجية، بتمويل من دولة قطر، وتشمل ملاعب لكرة القدم والسلة والطائرة، بحيث تخدم أهالي المنطقة الشرقية التي تفتقر لمثل هذه المرافق. مدارس ومراكز تاهيل المدارس لها نصيب من مشاريع البلدية، ويجري الآن العمل على انشاء ما بين 6-7 مدارس جديدة في مناطق مختلفة من المدينة لاستيعاب الاعداد المتزايدة من الطلبة. ويأتي تمويل اغلب هذه المدارس من متبرعين محليين بالاضافة الى الدول المانحة، ومن بين هذه المدارس مدرسة ابتدائية تبرعت بها عائلة شرف على قطعة ارض تملكتها البلدية طريق الجامعة، بمساحة 1000 متر مربع وستعمل على ازمة المدارس في تلك المنطقة، ومدرسة اخرى تبرع بها مهند جمال المصري وسيتم اقامتها على قطعة ارض تملكها البلدية في حي السُمرة بجانب محطة الاطفائية الغربية بمساحة 1700 متر مربع، وتستوعب 500 طالب، وتبلغ كلفة انشاء هذه المدرسة 380 الف دولار. وفي المنطقة الغربية من المدينة، تستعد البلدية لانشاء مسجد ومدرسة للاطفال مرضى التوحد بتبرع من ابناء المرحوم الحاج حمدي القصص والذين تبرعوا بمبلغ 470 الف دولار، بينما ساهمت البلدية بتقديم قطعة الأرض التي تبلغ قيمتها 200 ألف دولار وبالقرب منها سيتم انشاء مدرسة اخرى على ارض تملكها البلدية بتبرع من المحسن المغترب بسام العكر والذي تبرع بمبلغ ما بين 500-600 الف دولار. كما تم مؤخرا الانتهاء من انشاء مدرسة الجبل الشمالي التي تعد اضخم مدرسة في نابلس والمكونة من خمسة طوابق بتكلفة بلغت 2 مليون دولار بتمويل من وزارة التربية والتعليم وعلى قطعة ارض تملكها البلدية. وعلى صعيد مشابه، باشرت البلدية بتنفيذ مشروع مركز الاعاقة الذهنية لرعاية وايواء ذوي الاعاقة الذهنية، وهو الاول من نوعه في الضفة الغربية، وانتهت البلدية من اعمال التسوية للارض التي تملكها وتبلغ مساحتها 5 دونمات، وهذا المشروع تبلغ تكلفته 5 مليون دولار بتمويل من عدد من الدول المانحة والبلدية، وتبلغ مساهمة البلدية مليون دولار هو ثمن الارض واعمال الحفريات. وستبدأ البلدية قريبا بتنفيذ مشروع المنطقة الحرفية في المنطقة الشرقية من المدينة بتكلفة تصل إلى 2.5 مليون دولار عند توفر التمويل اللازم ، والتي من المخطط أن تضم جميع أصحاب الحرف في نابلس من نجارين وحدادين وغيرهم، وبمجرد الانتهاء من هذا المشروع ستعمل البلدية على إخلاء مركز المدينة من هذه الحرف ونقلها للمنطقة الحرفية. مشاريع البنية التحتية وعلى صعيد مشاريع البنية التحتية، انتهت البلدية من انارة الطريق الواصل بين الحرم الجديد لجامعة النجاح الوطنية وشارع نابلس طولكرم بكلفة بلغت 150 الف شيكل وكذلك انارة الطريق الرئيس من دوار زواتا وحتى مفترق شارع تونس بكلفة بلغت حوالي 250 الف شيكل. وللتخفيف من مشاكل وأزمات المرور في المدينة، يتم العمل حاليا على إنشاء مجموعة من الدواوير في مناطق مختلفة من المدينة، وبعض هذه الدوارات انتهى العمل فيها، وبعضها الاخر في طور الانتهاء مثل دوار الحسبة ودوار العودة ودوار زواتا، وسيتم اطلاق أسماء شخصيات وطنية ساهمت بشكل ملحوظ في التاريخ الفلسطيني عليها. ومن ضمن مشاريع البلدية لحل الازمة المرورية، تعتزم البلدية انشاء مجمعين للكراجات، احدهما في المنطقة الشرقية والاخر في المنطقة الغربية ليتم نقل الخطوط الخارجية اليهما، وسيتم تأمين خطوط مواصلات تربط المجمعين بمركز المدينة، مع مراعاة أن لا تزيد التكلفة على المواطن. وضمن هذه المشاريع، باشرت البلدية فتح العديد من الوصلات والشوارع الفرعية لتخفيف الضغط على الشوارع الرئيسية، ومن بين هذه المشاريع ستقتطع البلدية جزءا من متنزه جمال عبد الناصر لاقامة وصلة تربط الشارع الممتد من شارع فلسطين وسط المدينة بشارع يافا المحاذي للملعب البلدي، لاستخدامه من قبل السيارات المتوجهة الى الحرم الجديد لجامعة النجاح في الجنيد، الامر الذي من شأنه ان يخفف من ازمة المرور في شارع رفيديا الرئيسي. وللتخفيف من ازمة المرور في وسط المدينة، تعمل البلدية على تأهيل مواقف للسيارات التي تعمل على العدادات، وقد انتهت البلدية من اعادة تركيب 386 عدادا حتى الان بعد ان تم صيانتها واعادة برمجتها، وتستعد حاليا لتركيب 500 عداد جديد بعد توفير التمويل اللازم.  

10252990_552369808209827_301069813_o

ضمن فعاليات مهرجان ربيع الطفل الصحي التاسع محاضرات صحية لطلبة المدارس في مركز الطفل الثقافي

ضمن برنامج مهرجان ربيع الطفل السنوي الصحي التاسع والذي ينفذه مركز الطفل الثقافي التابع لبلدية نابلس في شهر نيسان من كل عام، نفذ المركز اليوم مسابقة رسم متميزة بمشاركة 54 متسابق من 25 مدرسة على مستوى محافظة نابلس.

 وحملت المسابقة هذا العام عنوان السلامة المرورية على الطريق، وذلك بالتعاون مع قسم التوعية المرورية والعلاقات العامة في شرطة محافظة نابلس حيث قام كلا من الملازم أول واجد الحلبي ونضال الهندي والنقيب هاني أبو شقرة بإلقاء بعض التوجيهات المرورية للمشاركين في المسابقة وتوعيتهم بضرورة اخذ الحيطة والحذر أثناء عبور الطرق والانتباه إلى إشارات المرور والتقيد بها دائما وذلك حفاظا على أرواحهم.

بدورها شرحت السيدة رسمية المصري مديرة المركز للمتسابقين شروط المسابقة وآلية التحكيم كما قدمت شكرها لكل من مديرية التربية والتعليم وشرطة المدينة على تعاونهم الدائم مع المركز في تنفيذ لهذه النشاطات المتميزة، كما شكرت أيضا جمعية الكتاب المقدس في القدس على دعمها وتمويلها لهذا المهرجان.

وبعد انتهاء المتسابقين من الرسم قامت لجنة التحكيم المكونة من الأستاذ أحمد الحاج حمد المحاضر في كلية الفنون في جامعة النجاح الوطنية والفنان بسام ابو الحيات والأستاذة سهير دويكات مدربة الرسم في المركز بتقييم الرسومات المشاركة وتوزيع الجوائز والهدايا على الفائزين الذي أعربوا عن سعادتهم الغامرة لخوضهم هذه التجربة وحصولهم على هذا التكريم.     

IMG_0178 IMG_0225 IMG_0327

لقاء ودي بين الشكعة ووزيرة الثقافة الإردنية

في لقاء ودي في مقر بلدية نابلس، اجتمع المحامي غسان وليد الشكعة مع السيدة لانا مامكغ، وزير الثقافة الأردني والسيد خالد الشوابكة، سفير مملكة الأردن لدى الدولة الفلسطينية والوفد المرافق لهما.

ورحب الشكعة بالوفد الضيف مؤكدا على عمق العلاقة الأردنية الفلسطينية والعلاقات التاريخية التي تربط القطرين الشقيقين على كافة المستويات الاجتماعية والسياحية والاقتصادية والثقافية. كما أشار الشكعة إلى القواسم المشتركة بين الشعبين الشقيقين خاصة في الجانب الثقافي، مؤكدا على أهمية تعزيز هذه العلاقات لما له من دور فاعل في المشروع الفلسطيني. وقال الشكعة أن بلدية نابلس تبذل جهودا حثيثة من خلال العديد من الإجراءات والمبادرات التي تلعب دورا ايجابيا في ثقافة المجتمع المحلي ابتداءا من الأسرة والمدارس وامتدادا إلى كافة شرائح المجتمع.

وفي معرض رده على خطط بلدية نابلس في القضاء على مشكلة البطالة وايجاد فرص عمل، أشار الشكعة إلى أن البلدية ماضية في تنفيذ الكثير من المشاريع الاستراتيجية والحيوية التي تعمل على تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين من جهة، وتسهم في التخفيف من مشكلة البطالة من خلال خلق فرص عمل للشباب والخريجين وتشغيل كافة القطاعات الاقتصادية من جهة أخرى. ومن أجل تحقيق ذلك، نوه الشكعة إلى أن بلدية نابلس تقوم حاليا بالتحضير لتنفيذ عدد من المشاريع الهامة مع التأكيد على أهمية الشراكة مع شركات القطاع الخاص خاصة في مجال السياحة، كان باكورتها مشروع إعادة تأهيل سما نابلس الذي سيتم افتتاحه رسميا خلال شهر نيسان الحالي، حيث سيستوعب هذا المشروع ما يقارب 400 عامل وموظف.

وقد أعربت السيدة مامكغ عن سعادتها بهذا اللقاء موضحة أن الأدرن يحرص على تعميق هذه العلاقة مشيرة إلى أن وفدا أردنيا يتضمن عدد من الوزراء الاردنيين يمثل اللجنة الاردنية المشتركة سيزور المناطق الفلسطينية خلال شهر نيسان لبحث العديد من القضايا التي تهم الشعبين الاردني والفلسطيني.

وفي نهاية اللقاء، اصطحب الشكعة الوفد الاردني إلى موقع سما نابلس السياحي في جولة للاطلاع على هذا الموقع الهام بعد أن تم إعادة تأهيلة ورفده بمختلف المرافق العامة وتأهيله ليصبح موقع جذب سياحي لكافة الزوار والمتوافدين للمدينة.

المزيد من المقالات...