• الرئيسيه

بمشاركة مختلف مؤسسات المدينة

10/3/2019

بلدية نابلس تطلع المؤسسات على مشروعها لاحياء مناسبة 150 عام على تأسيس البلدية 


استضافت بلدية نابلس يوم أمس اجتماعا موسعا حضره نائب محافظ نابلس عنان الاتيرة، ورئيس غرفة تجارة وصناعة نابلس عمر هاشم، ومساعد رئيس جامعة النجاح للشؤون المجتمعية الدكتورشاكر البيطار ورئيس ملتقى رجال الاعمال ناصر الصوالحي، وجهاد رمضان أمين سر حركة فتح، وممثلين عن مديرية الحكم المحلي، والتنسيق الفصائلي، واللجنة الاهلية، ولجنة المؤسسات والفعاليات، وجمعية التضامن، وتجمع مؤسسات المجتمع المدني ولجان المخيمات،وشركة توزيع كهرباء الشمال، بالاضافة الى عدد من أعضاء المجلس البلدي
ويهدف الاجتماع الى التشاور وتبادل الاراء فيما يتعلق باستعدادت البلدية لاحياء ذكرى مرور 150 عام على تأسيسها، والمشاريع والفعاليات التي تخطط البلدية اطلاقها بهذه المناسبة. 
و رحب المهندس يعيش بالحضور، مؤكدا ان حضورهم يدل على محبتهم لمدينة نابلس ووقوفهم بجانب البلدية، للخروج ببرنامج فعاليات يليق بالمناسبة، وشرح المهندس يعيش المشروع الذي أطلقته بلدية نابلس لتوثيق تاريخ بلدية نابلس على مدار 150 عام ، والذي تعمل البلدية على اخراجه بالتعاون مع لجنة علمية تضم مجموعة متخصصة بالتاريخ والتوثيق على مستوى الوطن، برئاسة الدكتور أمين ابو بكر، وأضاف ان البلدية تمكنت من الحصول على الارشيف العثماني الخاص ببلدية نابلس ، بالاضافة الى جزء من الارشيف الاردني ، وتسعى للحصول على الارشيف البريطاني كذلك، كما عملت البلدية من خلال لجنة التوثيق على جمع 6500 صورة تاريخية تتعلق بتاريخ المدينة والبلدية، وعملت على مخاطبة العلائلات النابلسية للحصول على اية وثائق او صور تاريخية تخدم هذا المشروع. 
واطلق يعيش أسم "عام التوثيق" على المشروع، معتبرا ان هذه هي البداية فقط لاطلاق مشروع متكامل ومستمر يمتد لعدة سنوات هدفه الاول والاخير توثيق تاريخ المدينة والبلدية بشكل علمي ودقيق يثبت حق الفلسطيني في أرضه ويعمل على مجابهة المشروع الصهيوني ومشروع يهودية الدولة العبرية.
بدوره شرح الدكتور أمين ابو بكر مراحل مشروع التوثيق والذي يسلط الضوء على المراحل والحقب التاريخية التي تعاقبت على ادارة بلدية نابلس، وتطور الخدمات خلال هذه الفترات، بالاضافة الى التطرق الى دور البلدية النضالي والاجتماعي والتاريخي خاصة خلال الأحداث المفصلية التي عصفت بالشعب الفلسطيني ، وذكر د.أبو بكر ان بلدية نابلس تأتي بالاهمية التاريخية بعد بلديتي اسطنبول والقدس خلال الفترة العثمانية ، وانها تملك أضخم وأكبر أرشيف على مستوى بلديات فلسطين، وتوجه أبو بكر بالشكر والتقدير للمهندس عدلي يعيش وللمجلس البلدي الحالي وأسرة البلدية على التفاتها لهذا المشروع الهام الذي يعتبر الاول من نوعه مؤكدا على ضرورة استمرار هذه الجهود لما فيه خدمة للتاريخ الفلسطيني المشرق. 
وعند فتح باب النقاش أكد عدد من الحضور على أهمية المشروع، مثمنين خطوة البلدية في اشراك المؤسسات ووضعها في صورة المشاريع التي تقوم بها البلدية في موضوع احياء مناسبة 150 عام على تأسيس البلدية، فقد أكد السيدة عنان الاتيرة نائب محافظ نابلس على أهمية المشروع والذي يخدم القضية الفلسطينية ونضاله في مقارعة الاحتلال، ونوهت الى ضرورة توفير متحف يبرز هذه الذاكرة العظيمة من تاريخ الشعب الفلسطيني، والعمل على تسخير التكنولوجيا في مجال التعريف بهذا التاريخ، مؤكدة استعداد المحافظة للمساعدة والدعم في مختلف المجالات التي من شانها انجاح المشروع.
اما السيد عمر هاشم رئيس غرفة تجارة وصناعة نابلس فقد اقترح ان تكون صبانة كنعان - والتي تم ترميمها مؤخرا- مركزا للذاكرة الفلسطينية الموثقة بالصورة، مؤكدا على اهمية احياء الفعالية باحتفالية تليق بالمناسبة.
بدوره نوه الدكتور شاكر البيطار الى ضرورة التواصل مع ابناء مدينة نابلس من المغتربين للمشاركة في هذه الاحتفالية وخاصة جيل الشباب لما لذلك من اثراء الموضوع.
وأجمعت كافة الملاحظات الاخرى على أهمية الحدث واستعداد المؤسسات للتعاون مع البلدية في مشروع التوثيق ومشروع احتفالية البلدية بطريقة تظهرضخامة المناسبة وأهميتها.
يذكر ان بلدية نابلس قد أعدت برنامجا احتفاليا يحتوي على عدد من الفعاليات منها تنظيم حفل مركزي بالمناسبة، وحملة لتجميل وأنارة الاشجار والميادين والمباني الاساسية لاعطاء مظاهر احتفالية على مستوى المدينة، وتدشين أحد الميادين تحت اسم "ميدان 150عام على تأسيس البلدية، يقام عليها نصب تذكاري يتضمن نص فرمان السلطان العثماني بتأسيس المجلس البلدي، وتنظيم فعاليات وندوات ثقافية ومعارض كتب وصور ومنتوجات وعروض فنية ، يرافق ذلك حملات اعلانية وترويجية في وسائل الاعلام المكتوبة والمرئية والمسموعة ووسائل التواصل الاجتماعي.